المسئولية الاجتماعية
المسئولية الاجتماعية

المسؤولية الاجتماعية  كما نراها في ثروة يمكن تعريفها بقيام الشركة بوضع البرامج والسياسات التي تؤدي إلى تحقيق أهداف اجتماعية تتكامل مع الاهداف الاقتصادية فيها ، أي انه الالتزام المستمر من قبل الشركة بالتصرف أخلاقيا ، والمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية ، والعمل على تحسين نوعية الخدمات ، ومكافحة التلوث.

وتدرك ثروة أهمية دورها اتجاه المسئولية الاجتماعية في التنمية ، والاقتصاد ، والمجتمع ككل ، حيث وضعت المسئولية الاجتماعية من ضمن أولوياتها منذ التأسيس في عام 2006، ومنذ ذلك الحين سخرت ثروة بعض جهودها وإمكانياتها لخدمة المجتمع ، والمساهمة في تنميته ، وقد تجلى ذلك من خلال توفير فرص العمل و التدريب و حماية البيئة والحد من تلويثها  تأكيداً على مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع الذي نعمل فيه.

من هنا انطلقت رؤيتنا التي تؤكد على الالتزام بالمسئولية الاجتماعية للشركة ، حيث سعينا نحو تحقيق هذه الرؤية من خلال الالتزام بمبدئ الشفافية لكافة أعمالنا وأنشطتنا والسعي دائما إلى إيجاد نموذج للشركة يهتم بالجانب الاجتماعي كما إهتمامها بالجوانب المالية والفنية.

تحقيقا لهذه الرؤية فقد أبدت ثروة منذ تأسيسها عنايتها الكاملة بأهم عوامل نجاح المسئولية الاجتماعية للشركات و التي نحددها بالتالي :

الموظفون :  نفخر بفريق عملنا، ونسعى لتوفير بيئة عمل ملائمة و جاذبة  من خلال إجراءات توظيف عادلة  تستند إلى الكفاءة المهنية بعيداً عن أي تمييز، ونحافظ على حقوق موظفينا ، ونستثمر بتطويرهم ليتمكنوا من أداء مهامهم الحالية والمستقبلية بكفاءة عالية ، كما ونسعى لتوفير بيئة عمل صحية وآمنة ، لنكون الخيار الأول في التوظيف، مع التزامنا الكامل بقانون العمل الكويتي كحد أدنى لصيانة حقوق العاملين.

المجتمع : نسعى لإحداث فرق في المجتمع الذي نعيش فيه من خلال تسخير مصادرنا المالية ، والبشرية والفنية ، لتعزيز التنمية المستدامة ، والارتقاء بمستوى مجتمعنا ، ونسعى لتقديم المساهمات المالية والعينية الملائمة وفق الإمكانات المتاحة.

البيئة : بالرغم من طبيعة أنشطتنا وعملياتنا الخدماتية التي لا تلحق ذلك الأذى بالبيئة التي نعيش فيها، فإننا نحرص على الاستخدام الرشيد لمصادر الطاقة والمياه وتجنب التلوث البيئي ، وتقليص استخدامنا للمصادر الطبيعية كالورق من خلال التحسين المستمر في بيئة عملنا.

اتصل بنا